21/6/2014 - وزارة الكهرباء تبرم عقد المرحلة الثانية من محطة بسماية الاستثمارية مع مجموعة ماس القابضة بطاقة (1500) ميجواط

أكد السيد وزير الكهرباء المهندس قاسم محمد الفهداوي، ان خطط الوزارة الجديدة هو بناء محطات استثمارية قريبة من العاصمة بغداد لسد حاجتها من الطاقة الكهربائية، والتخلص من مشاكل خطوط النقل الطويلة التي تنقل انتاج المحطات التوليدية الى العاصمة بغداد.
بحضور نائب رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار السيد سالار محمد امين، والسادة وكلاء الوزارة والمدراء العاملين فيها و رئيس مجلس ادارة مجموعة ماس القابضة السيد احمد اسماعيل، تم ابرام عقد المرحلة الثانية من محطة بسماية الاستثمارية مع مجموعة ماس القابضة بطاقة (1500) ميجاواط، والتي تتكون من اربع وحدات غازية بطاقة (250) ميجاواط لكل وحدة، ووحدتين من التوربينات البخارية وطاقة كل وحدة (250) ميجاواط.
وقال السيد الوزير الفهداوي ان محافظة بغداد بحاجة الى طاقات توليدية اضافية كونها تحتاج ما يقارب الـ (6000) ميجاواط وهذا الامر يحتاج الى بناء محطات قريبة من العاصمة بغداد، للتخلص من مشكلة نقل الطاقة من محطات بعيدة، ونأمل ان تكون لدينا وحدات توليدية استثمارية من هذه المحطة تضاف الى منظومة الكهرباء في العاصمة بغداد، حيث ان (650) ميجاواط من هذه المحطة سيمنح الى مجمع بسماية السكني، وبعد حسم موضوع الغاز المستورد فسح أمامنا طريق لتوسيع هذا المشروع من المرحلة الأولى التي تم إبرام عقدها في العام الماضي بطاقة (1500) ميجاواط الى (3000) ميجاواط.
من جهته شكر رئيس مجلس إدارة مجموعة ماس القابضة السيد احمد اسماعيل، السيد الوزير والمسؤولين في الوزارة معرباً عن سعادته بالمساهمة في سد احتياجات العاصمة بغداد، واشاد السيد نائب رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار بوزارة الكهرباء ممثلة بمسؤوليها لتشجيعهم القطاع الخاص وتوجههم الى الاستثمار وابرام عقود والبدء ببناء مشاريع استثمارية.