محطة كهرباء اربيل الغازية EGPS


تقع المحطة جنوب محافظة أربيل وتبعد حوالي 22 كيلومتراً عن مركز مدينة أربيل، وتحتل المحطة حيزا مساحته 750,000 متر مربع وتتضمن ثماني وحدات غازية من نوع (Frame-9E) مع كافة ملحقاتها.

معدل إنتاج كل وحدة من الوحدات هو 125 ميجاواط، بالإضافة الى وحدتين بخاريتين من نوع (GE-C7) مع ملحقاتها، يصل معدل إنتاج كل وحدة 250 ميجاواط، أي أن الطاقة الإجمالية للمحطة 1500 ميجاواط.

في نهايات عام 2006 تعاقدت مجموعة ماس القابضة مع وزارة الكهرباء في اقليم كوردستان بتشييد محطة كهرباء في محافظة أربيل بأسلوب (B.O.O) بناء وتشغيل وتملك، وبدأ مشروع محطة كهرباء أربيل الغازية يظهر على أرض الواقع في عام 2007 حيث وضع أول حجر أساس له في كانون الثاني 2007 ثم بدأت الأعمال المدنية في 18 شباط 2007 وأعمال التنصيب في حزيران 2007.

تم إكمال وتشغيل الوحدة الأولى في 23 أيار عام 2008 ضمن المرحلة الأولى من المشروع والتي تضمنت أربع وحدات غازية آنذاك. وفي عام 2011 تم توسيع المحطة بإضافة أربع وحدات غازية أخرى جديدة كمرحلة ثانية للمشروع فأصبح بذلك مجموع الوحدات ثماني وحدات توربين غازية وبطاقة إجمالية 1000 ميجاواط.
وكمرحلة ثالثة للمشروع، تم البدء بإنشاء الدورة المركبة Combined Cycle وبطاقة 500 ميجاواط حيث تم وضع حجر الأساس للمشروع بتاريخ الخامس من تموز عام 2012 وباستخدام وحدات بخارية تعمل على إعادة استخدام الحرارة المنبعثة من عوادم التوربينات الغازية من خلال مراجل خاصة Heat Recovery Steam Generators (HRSG)  دون استهلاك وقود إضافي، وهذا يؤدي الى زيادة كفاءة الإنتاج وتخليص البيئة من مخلفات الاحتراق وتقليل كمية الكربون المطلقة الى الجو.
والان بعد اكمال الدورة المركبة أصبحت الطاقة الإنتاجية الكلية للمحطة 1500 ميجاواط.

ويتم نقل الطاقة من موقع المحطة عبر اثني عشر خطا للفولتية العالية، ترتبط بالشبكة الوطنية في اقليم كردستان.
جدير بالذكر أن محطة كهرباء أربيل الغازية هي أول محطة توليد طاقة كهربائية تابعة للقطاع الخاص في العراق، إضافة الى أنها أول محطة بتكنولوجيا الدورة المركبة في العراق كما أنها أكبر محطة من حيث الطاقة الإنتاجية في إقليم كردستان العراق.